• Narrow screen resolution
  • Wide screen resolution
  • Auto width resolution
  • Increase font size
  • Decrease font size
  • Default font size
  • default color
  • red color
  • green color

World Council for the Cedars Revolution

Friday
Oct 31st
Home arrow News Content arrow Blog arrow Blog Items arrow Profiles-Interviews-Speeches arrow Sec.General of the WCCR interview with M14 Press
Sec.General of the WCCR interview with M14 Press PDF Print E-mail
Written by CRNews   
Wednesday, 14 March 2012

Image

On the situation in the Middle East with the Arab Spring and Syria. 

 

 

 

http://www.14march.org/news-details.php?nid=MzU3MDEz

٣ اذار ٢٠١٢
 
::غسان عبدالقادر::

انتقد أمين عام المجلس العالمي لثورة الأرز، المهندس طوم حرب، تصريحات البطريرك الماروني بشارة الراعي معتبراً ان "كلامه يفتقر الى المعرفة السياسية اللازمة الأمر الذي سينعكس سلباً على المسيحيين", مطالباً اياه "بأن يعي اهمية المتغيرات الديمقراطية ضد دكيتاتوريات المنطقة". 

كما نبّه الى "خطر الخلافات التي تعاني منها المعارضة السورية وسط تشعبات المصالح الإقليمية", مشيراً إلى أن "الكونغرس الأميركي يضغط لتسليح الثورة في سوريا".

حرب، وفي حديث أدلى به لموقع "14 آذار" الإلكتروني من العاصمة الأمريكية واشنطن، تطرق إلى موضوع كتاب التاريخ في لبنان فإعتبر "ان التاريخ لا يكتب في ظل الضغوط التي يمارسها حزب الله".

وعلى اعتباره من المقربين من دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة، رأى "أن الوضع الحالي ينتظر تطوّرات الإنتخابات الامريكية وسط السباق لتحديد المرشح الجمهوري للرئاسة الامريكية حيث يحظى المرشح ميت رومني بالمركز المتصدر حتى الآن. وفي نفس الوقت، هناك توجه أميركي الى أعتبار أن رأس الأفعى هي ايران مع وجوب التخلص من السلاح النووي الايراني، وهنا نرصد أنّ الادارة الامريكية الحالية برئاسة باراك اوباما لم تتخذ موقفاً صارماً تجاه ما يجري في سوريا لأن المعركة مع نظام الاسد هي معركة مع طهران، في وقت يضغط الكونغرس الاميركي على الادارة لتبني موقف اكثر جدية تجاه ما يجري في سوريا. اما بالنسبة لطهران، فقد أعلن الرئيس اوباما موقفاً مهادناً منذ وصوله حين قال أنه يمد اليد المفتوحة لإيران من أجل ايجاد حل سياسي بخصوص البرنامج النووي، ورأيناه خلال الربيع الايراني في العام 2009 أن لم يدن قمع النظام للمحتجين إلا بعد الضغوط الدولية التي مورست عليه".

وتابع قائلاً: "لا زال خيار خلق منطقة عازلة في شمال سوريا ورفدها بمطارات ومرافىء هو خيار قائم، لكن الإتكال اولاً وأخيراً هو على الشعب السوري نفسه القادر على خلق شيء مشابه من خلال الجيش السوري الحرّ وهذا يعتمد على حصول المزيد من الانشقاقات في الجيش السوري النظامي. والكثير من الأصوات في الكونغرس تدعو لهذا الخيار ومنها جون ماكين السناتور الجمهوري الذي صرح علانية أنه مع تدخل عسكري واضح من الغرب لمساعدة ثوار سوريا وبشكل مباشر. 

أضاف: "أُذكّر ان جون مكّاين كان من اول السناتورات الأمريكيين الذين سهلوا الدعم الغربي لثوار ليبيا في السنة الماضية. وأظن أن هذه المعونات ستصل بطريقة غير مباشرة عبر دول في المنطقة. ويبقى التساؤل هو عن واجبات الدول العربية لناحية التدخل في عملية التسليح، وهذا التقصير نتيجة تناقضات معينة بين هذه الدول العربية حتى تلك التي تقف في وجه النظام السوري", مشيراً إلى أن "الأمريكيين سيعملون قريباً لتقديم مزيد من الدعم للجيش السوري الحرّ هذا بالإضافة الى إعتراف قريب بالمجلس الوطني", لافتاً إلى أن "ما يؤخر الإعتراف بالمجلس الوطني هو الخلافات التي نعرفها جميعاً والتي تفتك بوحدة المجلس وتؤخر ظهوره ككيان متماسك، ولأن الأمريكيين يفضلون دعم المعتدلين غير المتطرفين".

وقال: "لقد رأينا مؤخراً كيف وضع قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد تحت ما يشبه الاقامة الجبرية في انطاليا ويمنع من القيام بتصريحات سياسية. ومع استلام الجيش السوري الحر للمناطق الحدودية مع لبنان ومحاولته حماية ظهره، فإن حزب الله الذي يريد ان يحافظ على الإمتداد العسكري له في الداخل السوري، سيحاول ان يفتح طريقه بالقوة نحو العمق السوري مما سيؤدي برأيي إلى فلتان أمني في مناطق لبنانية معينة".

وحول قضيّة كتاب التاريخ الذي خلق أزمة في لبنان، اشار حرب إلى "ان موضوعاً كهذا لا يمكن أن يبحث في ظلّ ما يعرف بدولة حزب الله وما يعرف بمقاومته. فنحن نرفض رفضاً قاطعاً إصدار أي كتاب تاريخ في لبنان في ظل هكذا هيمنة عسكرية أمنية على لبنان المحكوم عملياً من حزب الله وكل ما يصدر عن هذه الحكومة سيلغى في المستقبل القريب".

وقال: "أنا أرى أنه على كتاب التاريخ أن يروي الأحداث كما حصلت سواء كان ذلك ضدك ام معك. فعلى سبيل المثال في فترة السبعينات كان هناك وجود غريب على الارض اللبنانية هو الوجود الفلسطيني والذي واجهته مقاومة من الجانب المسيحي بالتحديد وهذا واقع تاريخي يجب ان يذكر. أما مقاومة حزب الله فهي امتداد لسلطة الولي الفقيه الايراني وهذا الحزب هو الذي أخّر في الواقع الانسحاب الاسرائيلي لفترة 15 سنة. ونحن هنا نقول ان استفراد حزب الله بلبنان لا يجب ان يرى على أنه مقاومة بل هو مشكلة للمجتمع اللبناني وهذا الحزب هو عار على تاريخ لبنان وكما فرض حزب الله نفسه على المجتمع, فإنه يريد فرض نفسه على طلاب المدارس من خلال كتاب التاريخ".

وحول تصريحات البطريرك بشارة الراعي, قال حرب: "لا يبدو ان الراعي يملك مستشارين سياسيين يعون أبعاد القضية اللبنانية والتوجهات الحديثة نحو الحرية التي تشهدها المنطقة, الأمر الذي يشير إلى أنّ الراعي يتصرف من خلال حالة قلة ادراك سياسي وهو ما سيسبب مشكلة جدية للحالة المسيحية بشكل عام في الشرق", مطالباً البطريرك الماروني بأن "يكون صاحب موقف صريح يدعم الوقوف مع التغييرات التي تطال الأنظمة الديكتاتورية في الدول العربية حالياً". 

وتابع: "علينا كمسيحيين أن نساند الديمقراطيين, فالمسيح كان راية الديمقراطية في المنطقة ونحن كمسيحيين, لطالما كنّا مناضلين في سبيل الديمقراطية. لذا نطلب من البطريرك الراعي التحفظ في كلامه السياسي لأن عليه مسؤولية تجاه المسيحيين والموارنة في العالم ونطلب منه ان يخفف من حديثه السياسة ان كان لا يجيد هذا الكلام بل عليه تجنب هذا الكلام العشوائي. الطائفة المارونية لها تاريخ في النضال الديمقراطي ونحو الحرية. فالمشكلة الحقيقية للبطريرك الراعي هي في صوغ تحالفاته السياسية المحلية والداخلية".



Last Updated ( Wednesday, 14 March 2012 )
 
< Prev   Next >

In Memory

Rafik Hariri
Rafik HaririIn Memory of Rafik Hariri, he rebuilt Beirut, at the time of his brutal Assassination Lebanon witnessed the birth of the Cedars Revolution
Gebran Tueni
Gebran TueniIn Memory of Gebran Tueni One of the most Prominent founders of the Cedars Revolution
Sheikh Pierre Gemayel
Sheikh Pierre GemayelIn Memory of Sheikh Pierre Gemayel Another Prominent founder of the Cedars Revolution
George Hawi
George HawiIn Memory of George Hawi another Anti-Syrian who supported the formation of the Cedars Revolution